إخفاء العلامة التجارية للماء المعدني ليست جديدة

ربطت مواقع إخبارية وصفحات على موقع فيسبوك، الذي يستعمله المغاربة بكثرة، بين صورة لمجلس حكومي غطيت فيه قنينات الماء المعدني وحملة المقاطعة التي تداعى إليها كثيرون، بشأن ثلاثة مواد استهلاكية، على اعتبار أن الحملة استدعت تغطية القنينات.
وجرت العادة في المجالس الحكومية أن تغطى القنينات حتى لا تظهر العلامات التجارية للماء المستعمل، فتكون الحكومة، من حيث لا تريد، تدعم إشهاريا منتوجا على حساب غيره، في وقت يفترض فيها أن تكون على مسافة واحدة من جميع المواد الاستهلاكية وجميع الشركات.
وتجدر الإشارة إلى أن مياه معدنية بعينها كانت محط مقاطعة من قبل الثكيرين طيلة الأشهر السابقة، غير أن البعض يسوق لها أخبارا غير صحيحة في المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي.

Comments

comments

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code