الشائعة التي زعزعت أسهم “الضحى” العقارية

انتشرت أخيرا شائعات في غرف التداول في بورصة الدار البيضاء مفادها أن شركة الضحى العقارية لن توزع أرباح هذا العام على مساهميها بسبب “بلوكاج” فرضه بنك الشركة على حساباتها البنكية. ورغم أن هذه الشائعات كانت غير واضحة وتفتقر إلى الأسس المتينة، فقد كان لها تأثير كبير وواضح على المستثمرين المحترفين. إذ سارع بعض المساهمين إلى بيع أسهمهم، مما تسبب في انخفاض قيمة أسهم الشركة إلى مستويات لم تصلها من قبل لتبلغ حوالي 17 درهمًا. وقد ساهم مناخ عدم الثقة الذي يؤثر على تداولات البورصة، وخاصة في ما يخص القطاع العقاري، ساهم في تسريع الحركة داخل البورصة. كما أن عدم إدراج قرار حول توزيع النتائج ضمن جدول أعمال الجمع العام الذي عقد يوم الخميس الماضي، أدى إلى تنشيط هذه الشائعات.

وهو ما اضطرت معه المجموعة (شركة الضحى) إلى الخروج بشكل استعجالي في الصحافة الإلكترونية في مساء اليوم ذاته لإنكار ونفي صحة ما تم ترويجه من شائعات حول هذا الموضوع.

يوم الجمعة، بعد 20 دقيقة من الإدراج وعلى الرغم من التكذيب الذي خرجت به المجموعة العقارية بخصوص أرباحها، من توزيع حصة أرباحها، تراجع سهم الشركة بنسبة 1.61٪ ليصل إلى 17.76 درهم بعد انخفاضه بنسبة 5.05٪ في اليوم السابق

Comments

comments

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code