قاعدة عسكرية إيطالية جنوب ليبيا

أكد السفير الإيطالي لدى طرابلس، جوزيبي بيروني، أنه لا صحة لتقارير تحدثت عن نية بلاده إنشاء قاعدة عسكرية جنوب ليبيا.

وأوضح بيروني، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي (تويتر)، أن “ما تداولته مواقع إخبارية والشائعات حول إنشاء إيطاليا قاعدة عسكرية جنوب ليبيا هي ببساطة أخبار مزيفة.

وأكد أن “الداخلية الإيطالية تقود برنامج الاتحاد الأوروبي الهادف إلى تقوية السيادة الليبية، والرفع من قدرات حرس الحدود لمكافحة الإتجار بالبشر”. وحذرت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، يوم الجمعة، في بيان لها، بعض الأطراف الدولية من محاولة إنشاء وجود عسكري لها جنوب البلاد، مؤكدة أن “أي أعمال من هذا النوع تعتبر انتهاكا بشكل صارخ لقواعد القانون الدولي، وتمثل اعتداء سافرا على الدولة الليبية وسيادتها على أراضيها“.

وأكدت أنها ستتخذ جميع الإجراءات والتدابير الكفيلة بحماية الدولة وحدودها وشعبها، وبما يمنع أي تصرف يمثل عدوانا وانتهاكا لسيادتها الوطنية. ويأتي موقف الجيش عقب أيام من موقف، ماتيو سالفيني، نائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير الداخلية، بشأن اقتراحه على حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، إقامة مراكز استقبال للمهاجرين جنوب ليبيا.

ورفضت حكومة الوفاق بدورها أي محاولات لتوطين أو إقامة معسكرات لاستقبال المهاجرين على الأراضي الليبية، لكنها أعلنت اتفاقها مع روما على إقامة مؤتمر مشترك لمعالجة ظاهرة الهجرة غير الشرعية تستضيفه العاصمة طرابلس في سبتمبر المقبل

وفور تعيينه رئيسا للوزراء ووزيرا للداخلية في الحكومة الجديدة الإيطالية، الشهر الماضي، أكد سالفيني أن بلاده لن تسمح بأن تكون “مخيما للاجئين”، في إشارة لرفض روما استمرار استضافة المهاجرين على أراضيها. وكانت السلطات الإيطالية، قد أغلقت مطلع يونيو الجاري موانئها، ورفضت استقبال سفينة تابعة للمنظمات الدولية التي تقوم بعمليات إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط

Comments

comments

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code